مدينة فتحية (موغلا)

تقع مدينة فتحية في ولاية موغلا المطلة على بحر إيجة الفاصل بين تركيا واليونان وتم بناء المدينة على أنقاض مدينة تيلميسوس (Telmessos)
التي دمرت في زلزال عام 1958. تشتهر المدينة بالكثير من الشواطئ والشلالات والأماكن
التاريخية التي تشكل عامل جذب كبير للمنطقة ما يجعلها من أشهر الوجهات السياحية في تركيا
تبعد القرية 8كم عن مركز مدينة فتحية وهي عبارة عن متحف تاريخي يضم مئات المباني المهدمة
من الطراز المعماري اليوناني وتم ترميم عدد قليل من الأبنية لاستقبال السياح وتم تحويل بعضها إلى
مقاهي ومطاعم. وتضم ايضاً عدد من الكنائس الارثودكسية التي تتميز بالفن المعماري للقرن ال 18
ميلادي بالإضافة إلى جولات الأحصنة في داخل القرية والقفز بالبراشوت من الهضاب المحيطة بالقرية

تقع مدينة تلوس في قرية ياكا (Yaka) على بعد 42 كم شرق فتحية، وهي مدينة رومانية قديمة يعود تاريخها لما يقدر بـ 4000 عام. تتميز المدينة بالطراز المعماري الروماني والبيزنطي والذي يعكس مدى براعة الحضارات القديمة في إنشاء المدن.

يهيمن على الموقع الأكروبوليس (Acropolis) وهو نتوء صخري يرتفع من هضبة مع منحدرات شديدة الانحدار مغطاة بمقابر محفوظة في الصخور. بينما يوجد على قمة الأكروبوليس بقايا قلعة عثمانية تعود للقرن التاسع عشر.

عند زيارتك لسفح الأكروبوليس سيمكنك رؤية بعض الأنقاض للملعب الروماني العظيم الذي يتسع لـ 3500 شخص، وبقايا هيكل مكون من طابقين بطول 150م مع أبواب مقوسة في الجدار الغربي، وساحة المصارعة، ومجمع واسع للحمامات بالإضافة لبقايا كنيسة رومانية وجزء من مبنى المسرح يحتفظ بنقوش بارزة على الكتل الحجرية.

يقع وادي ساكليكنت المائي على بعد 45 كم عن مدينة فتحية. يتراوح طوله الـ 18كم وارتفاع منحدرات الوادي بين 100-350م أما عرض الوادي يتراوح بين 4-5 أمتار.

تم اكتشاف المنطقة حديثاً حيث تعود قصة اكتشاف هذا الوادي مصادفةً إلى راعي أغنام أضاع أحد أغنامه وقام بالبحث عنها ليجدها في هذا الوادي حيث تمت المباشرة باستخدام الوادي عام (1988).

تم إعلان المنطقة المحيطة بالوادي باسم (Saklıkent National Park) عام 1996 وتعتبر منطقة رحلات حيث تستقطب ما يقارب الـ 180- 210 آلاف سائح سنوياً وتوفر العديد من الخدمات كالمطاعم والمقاهي وأماكن الجلوس.

يمكنك ممارسة العديد من الأنشطة عند زيارتك لهذا الوادي كـ التجديف والمشي والاستمتاع بمياهه الباردة صيفاً حيث تعتبر زيارة هذا الوادي أحد عجائب الطبيعة محطة مرور تستحق الزيارة.

يقع وادي ساكليكنت المائي على بعد 45 كم عن مدينة فتحية. يتراوح طوله الـ 18كم وارتفاع منحدرات الوادي بين 100-350م أما عرض الوادي يتراوح بين 4-5 أمتار.

تم اكتشاف المنطقة حديثاً حيث تعود قصة اكتشاف هذا الوادي مصادفةً إلى راعي أغنام أضاع أحد أغنامه وقام بالبحث عنها ليجدها في هذا الوادي حيث تمت المباشرة باستخدام الوادي عام (1988).

تم إعلان المنطقة المحيطة بالوادي باسم (Saklıkent National Park) عام 1996 وتعتبر منطقة رحلات حيث تستقطب ما يقارب الـ 180- 210 آلاف سائح سنوياً وتوفر العديد من الخدمات كالمطاعم والمقاهي وأماكن الجلوس.

يمكنك ممارسة العديد من الأنشطة عند زيارتك لهذا الوادي كـ التجديف والمشي والاستمتاع بمياهه الباردة صيفاً حيث تعتبر زيارة هذا الوادي أحد عجائب الطبيعة محطة مرور تستحق الزيارة.

 


يقع الوادي على بحر إيجة بالقرب من سفوح جبل باباداغ. ما يميز الوادي هو انتشار أكثر من 100 نوع من الفراشات و 147 نوع من النباتات والأشجار والزهور فيه، حيث الهدوء والبعد عن صخب الحياة ما يجعله أهم الوجهات في مدينة فتحية لمحبي الطبيعة والتصوير.

لقضاء ليلة رائعة تحت النجوم يمكنك التخييم على شاطئ البحر أو استئجار أحد الأكواخ الخشبية المطلة على البحر بالإضافة لتجربة الأنشطة الممتعة كـ الجولات البحرية والقفز المظلي من على أطراف الوادي بالإضافة للاستمتاع بمشاهدة جمال الفراشات وتعدد ألوانها ما بين شهر (June و September).

يضم خليج المدينة أكثر من 12 جزيرة تستطيع زيارتها باستخدام القوارب الشراعية والتجديف ومن أشهرها

وتشتهر الجزيرة بالمنازل المغمورة وسور المدينة والكنائس القديمة التي تعود للعصور الرومانية وبقايا القلاع الصليبية. تتميز المدينة بعدم وجود شوارع مخصصة للسيارات فتعد وجهة آمنة للأطفال والعائلات.

يتجاوز حجمها الواحد كيلومتر وعرضها 400 متر. جزيرة غنية بالتاريخ يوجد بها أنقاض 4 كنائس وبعض البيوت القديمة بالإضافة إلى بضع مقابر وبئر.

سميت بـ جزيرة (القديس نيكولاس المعروف بـ سانتا كلوز) لأنها كانت مكان الاستراحة الخاص به وعند وفاته دفن فيها وتم نقل بقايا رفاته لاحقاً وذلك بسبب زيادة عدد غارات القراصنة.

من خلال زيارتك للجزيرة يمكنك الاستمتاع برؤية اللوحات الجدارية والفسيفساء التي تحكي الأحداث التي مر بها القديس نيكولاس خلال حياته على الجزيرة، والجلوس على قمة الجزيرة ومشاهدة أحد أكثر غروب الشمس سحراً.