مدينة انطاليا

إن كنت تبحث عن أحد الوجهات السياحية لقضاء أمتع الأوقات وتجربة مختلف الأنشطة أو لغرض الراحة والاستجمام في أكبر تجمع للمنتجعات السياحية فتعتبر أنطاليا الوجهة الأفضل لذلك.
تقع أنطاليا على ساحل البحر الأبيض المتوسط من تركيا وهي خامس مدينة تركية بالنسبة لعدد السكان وواحدة من أشهر الوجهات السياحية لاحتوائها على أرقى المنتجعات السياحية، تتميز بجوها الحار صيفا والمعتدل شتاءً الذي يجعلها وجهة مناسبة على مدار السنة.

يعتبر مركز المدينة أكثر الأماكن المعروفة في أنطاليا حيث يوجد فيه المركز التاريخي للمدينة وبسبب وقوعه بالقرب من البلدة القديمة والميناء القديم.
ويتميز مركز مدينة أنطاليا بوجود أحد أكبر مراكز التسوق والذي يسمى (مارك أنطاليا) حيث يوجد فيه الكثير من المطاعم والمقاهي والمتنزهات المطلة على البحر.

تتميز المدينة القديمة بالإرث التاريخي المليء بالآثار الرومانية والبيزنطية والسلجوقية وآخرها العثمانية. تشرف على الجزء الشرقي لمدينة أنطاليا على ساحل البحر الأبيض المتوسط.
تعتبر منطقة كاليتشي التي تقع في قلب مدينة أنطاليا القديمة أهم المناطق التاريخية فيها فهي محاطة بأسوار من الحجارة الكبيرة ذات الطابع المعماري المميز والذي تشتهر به تركيا بالإضافة إلى ميناء صغير ومنارة تعود إلى الإمبراطورية العثمانية. لها عدة مداخل أهمها: كاليكابيسي وأجملها بوابة هادريان.

تم تشييد هذه البوابة عام 130م نسبة لاسم الإمبراطور الروماني هادريان وإحياءً لذكرى زيارته هذه المدينة وتتميز هذه البوابة بالزخارف النباتية ورؤوس الأسود المحيطة بها.
تتألف هذه البوابة من ثلاث أقواس ذات أهمية تاريخية وأثرية فهي لازالت تستخدم كبوابة عبور تؤدي إلى منطقة كاليتشي.
فعند زيارة البوابة يمكنكم مشاهدة فن بناء البرجين الشهيرين: البرج الشمالي الواقع على يمين البوابة والذي تم إعادة بناؤه في فترة الحكم السلجوقي حيث يوجد على هذا البرج نقوش باللغة التركية القديمة.
أما البرج الجنوبي والموجود على يسار البوابة والذي تم بناؤه في العصر الروماني، والذي يرجح بناؤه بشكل مستقل عن البوابة وذلك لما يتميز به من طابع معماري مختلف.

تعتبر قرية كاليتشي بشوارعها الضيقة وبيوتها القديمة بوابة أنطاليا للماضي حيث كانت المدينة محصورة قديماً داخل أسوارها. فنلاحظ في كالتشي وجود العديد من الهياكل والأقواس الرومانية من العصر البيزنطي ومآذن تعود للعصر السلجوقي والعديد من الآثار التي تتميز بفن العمارة العثماني، بالإضافة للمنازل الخشبية ذات الأسقف العالية.
تم إعلانها كموقع أثري عام 1973، وينجذب الزوار فيها إلى المتاجر الصغيرة التي تبيع القطع الأثرية والسجاد والبسط، بالإضافة إلى الميناء والمطاعم القديمة حيث يتم تقديم الأطباق المحلية والمأكولات البحرية.

يقع المعبد في شبه جزيرة سيدا على الواجهة البحرية لولاية أنطاليا ويعود تاريخه للقرن الثاني الميلادي زمن الإمبراطور الروماني أنطونيوس بيوس. حيث تم بناء المعبد في مكان سقوط نيزك وسمي أبولون نسبة لآلهة الضوء والشمس اليونانية. يحتوي المعبد على بقايا آثار قديمة وأعمدة.

تتألف من مجموعة شلالات على نهر دودان الذي اشتهرت الشلالات بإسمه. تبتعد شلالات دودان عن مركز المدينة مسافة عشرة كيلومترات من جهتها الشمالية الشرقية.
تعتبر شلالات دودان العليا من أجمل الأماكن السياحية في انطاليا بمظهرها الخلاب ومياهها النقية وخدماتها المتوفرة والمرافق العامة المحيطة بها.
وأما شلالات دودان السفلى فتقع في منطقة لارا وتصب بالبحر الأبيض المتوسط وتعرف أيضاً بإسم هذه المنطقة الواقعة فيها. حيث يبلغ ارتفاعها قرابة الـ 40م ويقصدها السياح بالقارب من ميناء كراتشي.

تعد شلالات ومنتزهات مانافجات واحدة من أشهر الشلالات المائية وأجملها في مدينة أنطاليا وتشكل جزء من نهر مانافجات الجميل وتقع على بعد 3كم من القرية.

تقع هذه الشلالات في وسط غابة الصنوبر الخلابة على بعد 20 كيلومتراً من شمال شرقي مدينة أنطاليا وهي واحدة من روافد نهر اوكسو.

يعتبر هذا الشاطئ الأول والأكثر شهرة من شواطئ هذه المدينة السياحية الحائز على جائزة الراية الزرقاء العالمية. يقع في حي كونيالتي ويمتد بطول 10كم ويتميز بجوه الرطب مقارنة بغيره من الشواطئ.

شاطئ رملي يقع غرب شبه الجزيرة القديمة في أنطاليا أمام كهف داملاتاش، حيث يسمى جزء منه بإسم شاطئ كليوباترا، تتميز مياه الشاطئ بوضوحها حيث يمكنك رؤية الأسماك والأحياء البحرية، ولعل ما يزيد من روعة هذا الشاطئ هو قربه من الكثير من المعالم السياحية الأثرية والتاريخية.

هو شاطئ ممتع وجميل في مدينة تيكروفيا في شمال مدينة أنطاليا في منطقة كيمر ويتميز هذا الشاطئ بمياهه الواضحة ورماله الذهبية.

يقع شاطئ كابوتس على ضفاف البحر الأبيض المتوسط جنوب غرب تركيا، يتميز الشاطئ بقربه من المدينة القديمة التي تقع بين كاش وكالكان ويعد من أجمل الشواطئ على الساحل التركي.

يقع شاطئ بيليك في أجمل المناطق السياحية في أنطاليا حيث يحيط به غابات الصنوبر الرائعة وأشجار الفستق إضافة إلى البحر الجميل والرمال المتناثرة.
يبلغ عمق شاطئ بيليك الرملي حوالي 80 – 150م حيث يوفر شاطئ بيليك العديد من الأنشطة المسلية والممتعة كالسباحة وركوب الأمواج والغوص والتزلج على المياه.